الرئيسية / الاخبار السياسية / زينب أحمدناه: السيدة الأولى تمد يدا بيضاء لإدخال السرور في بيوت سكنها الحزن

زينب أحمدناه: السيدة الأولى تمد يدا بيضاء لإدخال السرور في بيوت سكنها الحزن

 زينب أحمدناه: السيد الأولى تمد يدا بيضاء لإدخال السرور في بيوت سكنها الحزن

 

ألقت الأمينة العامة لوزارة الداخلية واللامركزية السيدة زينب منت أحمدناه، خطابا بمناسبة إشرافها اليوم على اختتام أعمال اللقاء التشاوري لتنسيق جهود التصدي لظاهرة ضياع الأطفال جاء فيه:
بسم الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على النبي الكريم

-السيد الأمين لوزارة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة
-السيد الوالي
-السيدة رئيسة جهة نواكشوط
-السيد الحاكم
-السيد العمدة
-السيد ممثل الإدارة العامة للأمن الوطني
-السادة ممثلو هيئات المجتمع المدني
-السادة والسيدات المدعوون

أتشرف باسم معالي وزير الداخلية واللامركزية السيد محمدسالم ولد مرزوك، أن أكون معكم اليوم وأنتم تضعون اللمسات الأخيرة على أعمال
” اللقاء التشاوري لتنسيق جهود التصدي لظاهرة ضياع الأطفال” الذي مثل بحق مناسبة هامة تدفع بثقل كبير في اتجاه تحسين آليات التكفل بالأطفال وترسم من خلال نظام تسلسلي للجهات المعنية -كل حسب اختصاصها- أبرز ملامح الطرق الكفيلة بالوصول إلى أهداف تضع حدا لظاهرة ضياع الأطفال.

أيها الجمع الكريم:
إن محورية الإهتمام  بشريحة الأطفال عموما وذوي الوضعيات الخاصة تحديدا، يجد في برنامج نيل الثقة برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني حاضنة مطمئنة على نجاح جهود رعايتهم  ودمجهم والتصدي لضياعهم.

أيها السادة والسيدات:
يمثل إشراف ورعاية السيدة الأولى د. مريم الداه على انطلاق  فعاليات اللقاء خير دليل على تمسكها ومضيها في تلك الميادرات الجادة والمثمرة التي ظلت وفية لها، ماضية في إثرائها وتطويرها، من خلال يد بيضاء ظلت ممدودة لإدخال البهجة  والسرور في بيوت سكنها الحزن والمعاناة والقلق خوفا من الضياع وطيف التوحد.

أيها السادة والسيدات:
أود أن أتقدم بالشكر إلى كل من ساهم في العمل خلال هذا اللقاء من أجل بلورة تصور يفضي  إلى بلوغ الأهداف الكفيلة بالتصدي لظاهرة ضياع الأطفال، وأهنئكم على جودة المخرجات وحسن التنظبم،
وأعلن باسم معالي وزير الداخلية واللامركزية، اختتام أعمال اللقاء

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

لماذا يستهدفون مكت بقلم عبد الفتاح ولد أعبيدن

لماذا يستهدفون مكت؟!/بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن/طالعت فى بعض المواقع المغمورة أخبارا مفبركة،مفادها انسحابات زائفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *